أفضل ما قيل عن المملكه العربيه السعودية

افضل ما قاله الشعراء عن المملكه العربيه السعودية

 افضل ما قاله الشعراء عن المملكه العربيه السعودية

أفضل ما قال الشعراء عن المملكه العربيه السعودية

تغنى بها الشعراء مرارا وتكرارا الا وهي المملكة العربية السعودية صاحبة أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين والتي يحلم جميع مسلمي العالم بزيارتها قال الشعراء الكبار العديد من الشعر في المملكة السعودية  لذلك سوف نقدم لكم اليوم مجموعة من افضل ما قاله الشعراء عن المملكه العربيه السعوديه باللغه الفصحى .

 بالاضافة الى ذلك يمكنكم متابعة مقالنا الاخر عن  ابرز و افضل ما قاله الشعراء عن المملكه العربيه السعوديه مع اسمائهم .

أنا السّعودي أنا السّعودي رايتي رمز الإسلام
و أنا العرب واصل العروبة بلادي
و أنا سليل المجد من الناس تشهد لي و يشهد جهادي
دستوري القرآن قانون و نظام وسنة نبي الله خير خير
إمشي على الدّنيا و أنا رافع الهام و أفخر على العالم و أنا إجْني حصادي
إذا تأخّران رحت قدّام و إذا توارى خايفٍ منك بادي
إن جيت ساحات الوغَى صرت قدّام و إن صرت بلْحالي فلانيب عادَي
وزيارة على غيري إذا صرت بزْحام عقيد قومٍ بالطّبيعة ريادي.

كما نذكر شعبنا الكريم في المملكة ان هنالك الكثير من الشعراء الحاليين والقدماء والجدد الذين قدموا العديد من الشعر  من أجل ابراز حبهم للمملكة العربية السعودية صاحبة الاراضي المباركة كما وقال الشعراء ايضا في السعودية .

عاشقٍ هالرمل .. من خلقني الله .. لين أموت
عاشقٍ جرد الروابي .. و الفيافي و الخبوت
عاشقٍ طين البيوت .. و فتلة خيوط الوبر
عاشقٍ ما في البشوت .. من عطا و طيب و فخر

 

كما و تغنى الشعراء بالمملكة العربية السعودية في البيت الحرام الذي يعتبر اولى القبلتين للمسلمين والتي يزورها جميع المسلمين من جميع اقطاب الارض طلبا لروئية البيت الحرام.

قالوا : البيت الحرام .. قلت : أرضي
قالوا : الشرع الأمام .. قلت : أرضي
قالوا : الحب السلام .. قلت : أرضي
قالوا : في مدحك نزود .. قلت : يفداها الحسود
ما على هالأرض .. أرض مثل أرضي

 

كما وقال الشعراء عن ملك المملكة العربية السعودية فهد

فهد في جنّات ربّي خيره اللي عم دربي
فهد دايم وسط قلبي
وود بومتعب بحار يحفظك ربّي ودامك
في أمانك في سلامك
يا ديار العز دامك
في تقدّم و إزدهار

وقالوا الشعراء عن المملكة العربية السعودية في عشقها وحبهم لها في ابيات شعر مقتبسة في الاسفل

لِكُلِ من عشِقَ الرحيل صرخة .. ذكرتك يوم و اليوم موعود
لجل الوفا لراعيك موفي الوعايد
كني بوقت راح حاضر و موجود
في يوم عشاة المجد .. عله هايد
وكن “المربع” توه اليوم مشيود
جدران طين أطمام سقفه جرايد
قصر بني للعدل و الطيب و الجود
سوره ذرا للناس و فرشه و سايد

 

سيضلُ حُبك في دمي
لا لن أحيد ولن أميل
سيضلُ ذِكرُكَ في فمي
ووصيتي في كل جيل
حُبُ الوطن ليسَ إدعاء
حُبُ الوطن عملٌ ثقيل
ودليلُ حُبي يا بلادي
سيشهد به الزمنُ الطويل
فأ نا أُجاهِدُ صابراً
لاِحُققَ الهدفَ النبيل
عمري سأعملُ مُخلِصا
يُعطي ولن اُصبح بخيل
وطني يامأوى الطفوله
علمتني الخلقُ الاصيل
قسما بمن فطر السماء
ألا اُفرِِ ِطَ َ في الجميل
فأنا السلاحُ المُنفجِر
في وجهِ حاقد أو عميل
وأنا اللهيب ُ المشتعل
لِكُلِ ساقط أو دخيل
سأكونُ سيفا قاطعا
فأنا شجاعٌ لاذليل
عهدُ عليا يا وطن
نذرٌ عليا ياجليل
سأكون ناصح ُمؤتمن
لِكُلِ من عشِقَ الرحيل

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق